الأربعاء , 26 أبريل 2017
Akirin = Making things clear

Akirin = Making things clear

Akirinsذكرت في اكثر من تدوينة ان العصر الحالي هو عصر المناعة الفطرية Innate Immunity اذ ان تقدم هذا الحقل من المناعة متواصل والاكتشافات المتعلقة به متتالية وتركيز عالم البحث العلمي على هذا المجال مستمر. وحجر الزاوية في هذا التقدم ان المناعة الفطرية اصبحت الان – مثل شقيقتها المناعة المكتسبة – تعتمد في الكثير من الياتها على العلاقة بين تركيب المستضدات Antigenic Structures* التي يحملها كل ما هو غريب عن جسم الانسان من جراثيم وغيرها وبين وجود المستقبلات المناعية Immune Receptor التي تمتلك القدرة على التعرف على هذه المستضدات ، الفرق الجوهري بين طبيعة هذه العلاقة لدى المناعة الفطرية ولدى شقيقتها المكتسبة يكمن في ان الاولى تتعرف دائما على تراكيب مستضدات ثابته لا تتغير وتمتلكها مجموعة هائلة من الجراثيم ، مثل تركيب الاسواط Flagella الموجود في مجموعة كبيرة من الجراثيم البكتيرية .

انضم لقائمة اللاعبين المناعيين في الانظمة المناعية الفطرية لاعب جديد من الجزئيات المناعية يدعى Akirin وهي مفردة ذات اصل ياباني تعني ان هذه الجزئيات تجعل الاشياء تبدو بصورة واضحة ! تم هذا الاكتشاف بواسطة مجموعة بحثية من مركز ابحاث السرطان الالماني DKFZ بالتعاون مع مجموعة بحثية من مركز ابحاث فرنسي CNRS، وتم نشر نتيجة جهود هؤلاء الباحثين العشرة ! في ارقى دورية علمية في علم المناعة الا وهي مجلة Nature Immunology ، وكانت نتيجة ابحاثهم تدور حول اكتشاف جزيئات مناعية فطرية اطلقوا عليها مسمى Akirin توجد على اسطح الخلايا في انسجة ذبابة الفاكهة Drosophila والانسان تقوم بتنبيه النظام المناعي لوجود دخلاء من الجراثيم المختلفة وتكون الاستجابة فورية عبر اطلاق مجموعة من الجزئيات المناعية التي تفاوم وجود هذه التراكيب الجرثومية ، وعندما قام هؤلاء الباحثون بتثبيط انتاج هذه الجزيئات المناعية Akirin في ذبابة الفاكهة اصبحت مقاومة الاخيرة للجراثيم البكتيرية ضعيفة ، واكثر من هذا انهم عندما قاموا بالغاء وجود هذه الجزيئات knocking down من كامل خلايا ذبابة الفاكهة باستخدام تقنيات الوراثة ، مات ذباب الفاكهة وهو في مرحلة مبكرة الا وهي مرحلة تكون اليرقات Larvae
!!

هذه الدراسة تعتبر احد البوابات البحثية التي يمكن ان ينطلق منها كثير من الابحاث في مجالات مختلفة خصوصا تلك المتعلقة بالامراض الجرثومية او السرطانية التي تصارع جهاز المناعة البشري وتحاول التحايل او التغلب عليه وهي تنجح في ذلك في كثير من الاحيان.

الدروس المستفادة من مثل هذه الدراسة في مجال البحث العلمي واهمية التعاون لا تخفى على فطنة القارئ الكريم.

اظنكم لاحظتم ان مراجع التدوينة مبثوثة بين ثنايا سطورها

واذا اردتم ان تعرفوا معنى كلمة “مستضدات” ومفردها مستضد ومقابلها الانجلييزي Antigen فهي تعني كل مركب غريب عن جسم الانسان يستطيع اثارة النظام المناعي ، وعادة ما يقابلها علميا مصطلح الجسم المضاد Antibody وهو يعني الجزئيات المناعية الخاصة بالنظام المناعي والتي تبحث عن المستضدات الغريبة وتعادل اثرها او تتخلص منها.

دامت اجسامكم المضادة في خير ومناعة

ودمتم انتم في خير وعافية