الإثنين , 23 يناير 2017

الايدز .. في عيد ميلاده السادس والعشرين .. ماذا بعد ؟

Source of image

ستة وعشرون سنة مضت على اكتشاف فيروس نقص المناعة البشري HIV ، اصبح خلالها مرض الايدز وباء عالميا Pandemic بصورة غير مسبوقة حيث يقدر عدد المصابين به اليوم 33 مليون انسان مصاب ، وفي سنة 2007 فقط اصيب بالفيروس 2.5 مليون انسان ، بينما مات بسبب الايدز في سنة 2006 وحدها ما يقارب 2.1 مليون انسان ، وينضم الى قائمة المصابين بصورة يومية ما يقارب العشرة الاف مصاب !! 95% من هؤلاء من مواطني الدول الفقيرة. الاحصائيات الاجمالية لوفيات الايدز تذكر الرقم 25 مليون انسان كعدد وفيات اجمالي لهذا المرض.

في المقابل فإنه حتى في دولة مثل الولايات المتحدة التي يتوفر للمصابين بالايدز فيها فرص العلاج كما لايتوفر في افريقيا مثلا فإن احصائيات المصابين بالايدز في الولايات المتحدة زادت على سبيل المثال من 40 الف مصاب جديد بالايدز الى 60 الف مصاب عام 2007!

والان اين يقف العالم تجاه هذا المرض ؟

هناك اكثر من جبهة حقق فيها الانسان تقدما ملحوظا في الطريق الى القضاء على هذا المرض ، من اهم هذه الجبهات هو استخدام الادوية المضادة لفيروس الايدز تحديدا وهي تلك المعروفة اختصارا بـ ARVs وهي تعني Antiretroviral drugs ، ولقد ساهمت هذه الادوية في الحفاظ على حياة 3 ملايين انسان في الولايات المتحدة الامريكية. وهذه الادوية تعتمد بشكل كبير على تعطيل عمل انزيمات ضرورية جدا لنشاط الفيروس مثل Reverse transcriptase و Protease او انها تؤثر على الية دخول الفيروس الى الخلية البشرية . العام الميلادي المنصرم 2007 شهد ميلاد ادوية مضادة من نوع اخر ، موجهة لتعطيل عمل انزيم فيروسي اخر الا وهو Integrase ، وهذا يعني ان هذه الادوية تضاد عمل انزيم Integrase فتمنع مادة الفيروس الوراثية من ان تتعلق بالمادة الوراثية البشرية وتصبح جزء منها ! وهو امر حاسم لتضاعف الفيروس ونشاطه بشكل عام .

المحزن في الامر ان اقل من 20% من المصابين بالايدز يحظون بفرصة العلاج بهذه الادوية المضادة ، وان اللحظة التي تتاح فيها الفرصة لمريض واحد مصاب بالايدز ان يتم علاجه بهذه الادوية ، هي ذاتها اللحظة التي ينضم فيها ستة مصابين جدد لنادي الايدز ! من دون ان يلوح في الافق فرصة لان يحظى هؤلاء بفرصة علاج مستقبلية !

هناك ايضا ما تم توثيقه علميا من ان عملية الختان circumcision تقلل خطورة انتقال فيروس الايدز عن طريق ممارسة الجنس بنسبة 50% ! وهذا يضفي هالة على اهمية الاجراءات المستخدمة في مجال الصحة العامة في الحد من انتقال هذا الفيروس.

في المقابل فإن القصة فيها شيء من خيبة الامل ! والتي ظهرت بعض ملامحها مؤخرا في فشل التجارب السريرية للقاح جديد لمرض الايدز تم تصميمه نتيجه جهود مشتركة من شركة Merck والمعهد الوطني الامريكي للحساسية والامراض المعدية NIAID والمؤسسة المعنية بابحاث لقاحات الايدز HVTN . حيث اصيب 49 شخصا بفيروس الايدز من اصل 914 شخص تناولوا اللقاح موضع التجربة ، في مقابل 33شخصا اصيبوا بفيروس الايدز من اصل 922 تم اختيارهم كعينة تحكم Control Group .

وخيبة الامل الاخرى متعلقة بقدرة العلماء والباحثين على توفير مطهرات خاصة تقتل فيروس الايدز Anti-HIV Microbicide تلائم المرأة تحديداً ! حيث ان المرأة في المدى العمري ما بين 15-24 سنة في بعض مناطق افريقا تحديدا تكون معرضة لخطر الاصابة بفيروس الايدز اكثر من الرجل بثلاثة اضعاف. بل إنه يبدو أن فرص النجاح لايجاد مطهرات تقتل الفيروس اكبر بكثير من فرص نجاح انتاج لقاح فعال ضد فيروس الايدز. الا ان الفشل قد طال ايضا هذا المجال حينما اثبتت دراسة اجريت في بعض دول افريقيا والهند على مركب Cellulose sulfate ان النساء اللواتي استخدمنه كمطهر موضعي قاتل لفيروس الايدز قد زادت لديهن معدلات الاصابة بفيروس الايدز.

لكن القصة تصبح مثيرة عندما نذكر مثلا ان هناك من الباحثين من يشير الى امكانية انتاج “مطهرات حية” ! Live Microbicide فلقد اشار مثلا باحثان الى امكانية ان يتم استخدام اساليب الهندسة الوراثية لتحوير جرثومة بكتيرية مسالمة لدفعها لانتاج مركبات بروتينية قاتلة لفيروس الايدز ! وهذا يتم عندما يتم حقن هذه الجراثيم البكتيرية المسالمة عن طريق الفم او الفتحات الاخراجية او التناسلية واعطائها الفرصة للتكاثر وافراز هذه المركبات المطهرة ذات الاثر الموضعي القاتل لفيروس الايدز والتي تبقى لايام او اسابيع او حتى شهور في اكثر المناطق المحتملة لانتقال او دخول الفيروس الى جسم الانسان.

انتهى ما نقلته لكم من مصادر محتلفة اهمها مقالة افتتاحية لهيئة تحرير مجلة Retrovirology نشرت هـــــــــــــــنـــــــــــــــا وكذلك من تدوينة متخصصة في مرض الايدز من هــــنــــا ايضاً

  • اخي هذه الامراض تثبت للبشرية قلت حيلتهم مع تقدم العلم , وان طريق الله هو الطريق السليم , حرمة الزنى والختان من امور ديننا, اما بالنسبة للاقتراح الاخير الخاص بالفيروس المسالم هذا يذكرني بافلام الزومبي 🙂

  • تعليق جميل اخي حميد

    لكن لا اعرف طبيعة افلام الزومبي وهل تنطبق هذه الطبيعة على ابحاث الجراثيم كـ ” مطهرات حية” !

    شكرا لتواصلك اخي

  • zak

    بصراحة بعض الأفكار رائعة
    وأذكر أن دكتور الأحياء الدقيقة قدم لنا عرض فيديو عن فيروس الـ(HIV) شمل تركيبه وطريفة عمله من ارتباطه بالخلية إلى تكاثره داخلها وبعد نهاية العرض طلب منا أن نقدم طرق نستطيع بها القضاء على الفيروس…
    استطاع الدكتور أن يحثنا على التفكير الشديد في تلك المحاضرة وخرجنا بعدة أفكار..
    الحل الوحيد الآن هو في البعد عن جميع أسباب هذا المرض
    (درهم وقاية خير من قنطار علاج)
    مع ايماننا بأن الله كما أنزل الداء أنزل له الدواء
    وصدق الله تعالى (وما أتيتم من العلم إلا قليلا)

  • نعم اخي زاك

    ذكرت بيت القصيد وهو انه ” ما من داء الا وانزل الله معه دواء ، علمه من علمه وجهله من جهله ”
    واظن ان هذا الحديث ينبغي ان يكون وقودا للباحثين المسلمين يدفعهم للبحث عن الامراض المعضلة التي تعاني منها البشرية لعلاجها.

    شكرا لمرورك وتعليقك

  • عزيزي الباحث, مرحباً بعد غياب طال.

    ترتيبات بعثتي طالت أكثر من اللازم, دعواتك لي بالتوفيق.

    أما هذه المخلوقات الصغيرة التي حيرت البشر, وأمرضتهم وأشغلتهم. فما أجمل المخلوقات الكبيرة حتى المتوحشة منها, بالمقارنة معها 🙂

    حمانا الله وإياكم من الهموم والأسقام.

    تحياتي.

  • اخي اكورد

    شكرا لمرورك وعسى ان تكلل جهودك بالنجاح

    ولا تنسى ان الصبر عاقبته الفرج

  • السلام عليكم ..

    مدونة رائعة ونادرة جداً .. أنا هنا لاشجعك وبعنف 🙂

    استفدت من موضوعك هذا , وربطته بمدونتي .. شكرا جزيلا على هذا المجهود .. وبالتوفيق .

  • الرائع مرور مثلك اخي علوش ، على الرغم من انه اشتمل على العنف الذي ربما يورطنا في مشاكل نحن في غنى عنها 🙂

    شكرا على مرورك وتعليقك واحتفائك بهذه التدوينة خصوصا

  • أبو محمد

    أخي هل معنى هذا ان مريض الايدز لا أمل بشفائه ,,؟؟

    وكم يعيش مريض الايدز من بداية حمله للفيرس الى الاصابه ؟؟

    وهل سمعت عن علاج الشيخ الزنداني في اليمن ؟؟

    وهل اللقاء الجنسي للمرة الاولى كفيل بنقل الفيروس ؟؟

    وهل اللعاب ينقل الفيروس ؟؟؟

    ونرجوا المعذرة على هذه الاطالة ,,,, وفقك الله لكل خير

  • اخي ابو محمد

    حياك الله

    للاجابة على اسئلتك على التوالي اقول:

    1) طبعا هناك امل في شفاء مريض الايدز ، لان حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام يشير بوضوح ( ما انزل الله من داء الا وانزل معه دواء ، علمه من علمه وجهله من جهله) والواقع المشاهد الذي تشير له الابحاث والاخبار العلمية يشير وبوضوح الى ان هناك العديد من المصابين بفيروس الايدز ولم تظهر عليهم اعراض المرض ، كما اني قرأت قبل فترة خبرا علميا عن شخص اسكتلندي اصيب بفيروس الايدز وظهرت نتائج الفحص موجبة لثلاث مرات ثم شفي منه تماما بعد سنة واجريت له التحاليل التي تثبت خلوه من فيروس الايدز
    طالما ان الابحاث لايجاد لقاح للايدز مستمرة فهناك امل ان شاء الله

    2) ليس هناك مدة محددة لحياة المصاب بالايدز من لحظة اصابته حتى “موته المفترض” كما تشير في سؤالك
    بل انه يمكن اعتبار كل مصاب بالايدز حالة خاصة بالاضافة الى ان هناك العديد من العوامل التي تساهم في التدهور السريع لحالة المصاب او صموده كما أن مريض الايدز الذي ظهرت عليه اعراض المرض ربما يبقى على قيد الحياة طويلا ، من جهة اخرى فإن فترة حضانة هذا الفيروس قد تتراوح ما بين 2 الى 10 سنوات يكون فيه الفيروس غير نشط وربما يحمل المصاب هذا الفيروس في جسده طوال حياته من دون ان تظهر عليه اعراض المرض ، بل انه من المعروف في الاوساط العلمية انه يوجد من المصابين بفيروس الايدز من لم تظهر عليه اعراض مرض الايدز حتى بعد اكثر من 10 سنوات من فترة الحضانة ويعزون ذلك الى عوامل وراثية تزيد من صعوبة ممارسة الفيروس لنشاطه داخل اجسام هؤلاء

    3) نعم سمعت عن علاج الشيخ عبدالمجيد الزنداني لمرض الايدز ، لكن بدون اية تفاصيل مقروءة او مسموعة او منشورة في الاوساط العلمية وبالتحديد في الدوريات العلمية ، مما يجعل من الصعوبة بمكان الحديث عن اية تفاصيل هنا

    4) لا يمكن التحديد بهذه الصورة ، لان انتقال اية جرثومة سواء كانت فيروس او بكتيريا او غيرها من الجراثيم الممرضة يخضع للعديد من العوامل التي تساهم اما في نجاح عملية الانتقال من الوهلة الاولى او افشالها وهذه العوامل تختلف من مرض جرثومي الى اخر ، من ضمنها مثلا ما يمسى بالجرعة المعدية Infective Dose وهي عدد الجراثيم اللازمة لبدء اصابة جرثومية معينة بعد انتقالها الى انسان من انسان مصاب او من مصدر عدوى اخر

    5) ايضا ، لا يوجد اثبات علمي واضح يربط اللعاب بانتقال فيروس الايدز اذا كان الامر مرتبطا بالتقبيل فقط !
    لكن هناك ممارسات قد تؤدي الى انتقال الفيروس عبر الفم ان كان النسيج الداخلي للفم او الاسنان مجروحا ينفذ الى الشعيرات الدموية ومنها الى الاوعية الدموية! عندها ربما ينتقل الفيروس الى الدم مباشرة !

    وقانا الله واياكم من كل سوء

  • أبو محمد

    جزاك الله خيرا , فقد اجبت اجابات موفقة وميسرة ,,

    وارجو منك ان تتحملني قليلا فقد بقي عندي سؤالين فقط ,,

    الأول ,,

    كيف يمكن للانسان ن يتحقق من خلوه من هذا الفيرس اذا كان

    قد ارتكب امرا محرما ,, مثال ( شخص جامع امرأة لا تحل له ,متى يظهر الفيرس بالدم ؟ هل بعد اسبوع أو شهر ؟؟

    السؤال الثاني ,,,

    اريد التوضيح أكثر حول كيفية انتقال الفيروس بواسطة الجنس

    فهل هو ينتقل عن طريق السائل المنوي بين الرجل والمرأة ؟؟

    ام ان انتقال الفيروس يكون بوجود دم في فرج المرأة وجروح في ذكر الرجل وبالتالي ينتقل الفيروس الى الرجل ,,,

    ارجو منك شرح هذه النقطة بشي من التفصيل ,, وانت أهل لذلك ,,

    طيب هل لي أختم اسئلتي بسؤال أخير يا رعاك الله ,,

    هل صحيح ان الحالة النفسية تلعب دورا كبيرا في تطور اي مرض

    سواء من حيث استفحاله أو ركوده ,,,

    تأكد أخي الحبيب انني استفدت استفاده كبيرة لا يعلمها الا الله

    واسأل الله العظيم أن يمتعك بالصحة والعافية وطول العمر والرزق الواسع ,,

    تقبل احترامي وتقديري لمقامك الكريم ,,

  • اخي ابو محمد

    لا بد لي من الاشارة الى امرين مهمين هنا:

    الاول: لست هنا في موضع الاستشارة الطبية ، لكني انقل لك ما افهمه كمتخصص في علم الجراثيم والمناعة عموماً ، وان لم يكن لديك مشكلة مع الانجليزية فهناك الكثير من المنظمات العلمية الحكومية المتخصصة في مرض الايدز والتي تجيب على الكثير من الاسئلة الدقيقة بطريقة سهلة ، اليك منها المواقع التالية وهي مواقع موثوقة وعلى درجة عالية من المصداقية العلمية
    والبداية مع موقع منظمة الصحة العالمية الذي فيه الكثير من المواد العلمية المكتوبة باللغة العربية

    http://www.who.int/hiv/en/

    http://www.hivtest.org/index.cfm

    http://www.cdcnpin.org/scripts/hiv/index.asp

    http://www.aids.gov/

    http://www.avert.org/

    http://www.unaids.org/en/KnowledgeCentre/HIVData/default.asp

    http://www.cpha.ca/en/portals/hiv/transmission/faq02.aspx

    http://testingday.amfar.org/learn.html

    الامر الثاني: لابد لك ان تفرق بين امرين يتم التفريق بينهما دوما في كل المراجع العلمية المعتمدة التي تتحدث عن الايدز الا وهما ان الاصابة بفيروس الايدز لا تعني الاصابة الفورية بمرض الايدز ، هناك فرق واضح بين الحالتين كما اشرت في ردي السابق

    على ضوء ما سبق اجيبك عن اسئلتك المتبقية بالقول:

    1) جواب سؤالك الاول فيه جانب لا ينبغي اهماله للمسلم الا وهو ان العلاقة المحرمة هي من كبائر الذنوب التي ينبغي التوبة منها اولاً قبل البحث عن جواب لما قد يحصل تبعا لها من اثار مرضية
    ثم ان الجانب العلمي لاجابة هذا السؤال يعتمد على معرفة ان الاختبار الشائع للكشف عن فيروس الايدز يعتمد على انتاج جهاز المناعة لاجسام مضادة ضد الفيروس ، لذا فان اختبار الكشف عن فيروس الايدز يعني في الحقيقة الكشف عن الاجسام المضادة المتخصصة في مهاجمته والتي ينتجها الجسم ، هناك اختبارات اخرى اقل استخداما في هذا الصدد منها ما يستخدم للكشف عن المادة الوراثية لفيروس الايدز من نوع RNA
    وكما اشرت من قبل فإن المصابين بالايدز ينقسمون الى فئتين في ظهور الاعراض او ربما اكثر فمنهم من تظهر اعراض المرض المبدئية لديه خلال اسبوعين ومنهم من لا تتأثر صحته مطلقا بوجود الفيروس لما يقارب العشر سنوات وربما اكثر لكن هذا لا يعني انه لن ينقل الفيروس للاخرين
    الذي يحدث ان الفيروس بمجرد ان يدخل يبدأ الجهاز المناعي بالتعرف عليه وانتاج اجسام مضادة تظهر في دماء المصابين خلال ثلاثة اشهر عادة والمتوسط 20 يوماً (انتبه ان هذا لايعني ان الاعراض قد ظهرت لديهم – هذه قضية اخرى) وفي احوال نادرة فإن هذه الاجسام المضادة تظهر بعد 6 الى 12 شهرا من الاصابة بالفيروس
    لذلك يوصي مركز مكافحة الامراض الامريكي CDC باجراء اختبار الكشف عن فيروس الايدز بعد 6 اشهر من احتمال التعرض له لاول مرة ، والنتائج الموجبة لاختبار الكشف عن الايدز لا تعتمد الا اذا تم اجراء اختبار تأكيدي اخر
    تجد هذه المعلومات مفصلة في شكل سؤال وجواب من موقع

    http://www.amfar.org/community/article.aspx?id=5046

    2) الفيروس ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي المباشر ، لكن لأن هدف الفيروس الاولي هو خلايا مناعية معينة موجودة في الدم فإن وصول الفيروس للدم مباشرة بأية وسيلة كانت (نقل دم ملوث ، ابرة مخدرات ملوثة ، تلوث جرح عميق …. الخ ) يعني اختصار الطريق على الفيروس للوصول الى الدم ! لان فيروس الايدز المنتقل عن طريق الاتصال الجنسي يشق طريقه للدم للبحث عن هدفه المبدئي ! وهذا عموما هو دأب معظم الجراثيم الممرضة ! كل منها له هدف مبدئي يبحث عنه يتمثل في نوع خلايا بعينها او جزيئي مستقبل خاص موجود على سطح احد الخلايا
    وعندما ذكرت انه لم يثبت علميا ان فيروس الايدز ينتقل عن طريق اللعاب ، فإني لم انكر وجود حالات من هذا النوع لكنه لم يتم اثباتها علميا بالتجربة الى الان ، ولأن هذا النوع من الانتقال يضاد ما هو معروف عن فيروس الايدز من انه ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي او عن طريق الدم الملوث ، لذا فإن من الباحثين من يفسر الية انتقال الفيروس عبر اللعاب الى وجود جروح او خدوش في الفم تقود الى الدم حيث مبتغى فيروس الايدز وهدفه المبدئي .
    امر اخر فيروس الايدز لا ينتقل في اتجاه واحد فقط ! بمعنى انه ينتقل من المرأة الى الرجل فقط او العكس ! بل انه ينتقل من المصاب الى غير المصاب ايا كان جنسه رجلا او امرأة
    بل انه ينتقل من الحامل الى جنينها وكذلك من المرضع الى طفلها عبر حليب الام
    وهذا موقع ممتاز يفصل طرق انتقال فيروس الايدز
    http://www.avert.org/howcan.htm

    3) الحالة النفسية ! لست اهلا للاجابة على هذا السؤال من الجانب العلمي لكني اقول عموما : ان خلق الانسان عجيب فهو كما وصفه احسن الخالقين سبحانه وتعالى (لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم) ولست هنا بصدد الحديث عن دقة خلق الانسان وعظيم صنع الخالق في الكثير من جوانب خلق الانسان ، لكني احب دائما ان اربط الجوانب العلمية برؤية المسلم المتخصص لها ، لذلك اقول ان المسلم ينبغي ان يستقر في حسه دوما ان القدرة على احداث المرض والشفاء منه هي قدرة يضعها الخالق سبحانه في هذه الجراثيم متى شاء ويرفعها متى شاء والشواهد كثيرة في كل ما سطرته انفا ، وان اللجوء الى الله سبحانه وتعالى والى كتابه والمدوامة على دعائه بالاذكار الواردة عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في التداوي من الامراض واللجوء الى ما وصى به النبي الكريم في الاحاديث الصحيحة من التداوي بالكثير من الاغذية او النباتات مثل العسل هي مما يجدر بالمسلم اللجوء اليه دوما بيقين صادق ان الشفاء هو من عند الله ، واظن ان كل هذا مما يرفع الحالة النفسية لدى المسلم كثيرا

    ارجو ان اكون قد وفقت في الاجابة عما سألته اخي الكريم

    محمد

  • أبو محمد

    والله لو وقفت امامك لقبلت رأسك

    تعبيرا عن عظيم شكري وامتناني لك أخي الكريم ,,

    يا أخي ,

    اعذرني فقد حمتك فوق طاقتك وجعلتك تبحث عن اجوبة

    لأسئلتي وانت متخصص في أمر آخر ,,

    اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يمتعك بالصحة والعافية

    وان يحشرك مع النبي صلى الله عليه وسلم ,,,

    استودعك الله الذي لا تضيع ودائعه ,,

  • شكرا على كريم لطفك ورقيق تعليقك

    بالنسبة لحكاية التخصص فالامر على النحو التالي:

    انا اضع كل الممالك الجرثومية تحت عنوان واحد الا وهو “عالم الجراثيم” ولا اميل الى تسميته بعالم “الميكروبات” لانها ببساطة ليست عربية بل هي منطوق المصطلح الانجليزي باللغة العربية
    وتحت عالم الجراثيم توجد عموما اربع ممالك البكتيريا والفطريات والاوليات والفيروسات
    المتخصص في علم الجراثيم يفرق بسهولة بين كل هذه الانواع ويستطيع ان يفهم الكثير من التفاصيل في كل مملكة
    والمتخصص الدقيق في علم الفيروسات مثلا يستطيع ان يفهم “ادق التفاصيل” في علم الفيروسات
    بالنسبة لعلم المناعة فهو وعلم الجراثيم صنوان لا يفترقان ، وان شئت فعلم المناعة هو وجه العملة الاخر لعلم الجراثيم عموما
    وتحت علم المناعة هناك فروع دقيقة فهناك المتخصص في علم المناعة الفطرية وهناك المتخصص في علم المناعة المكتسبة وهناك المتخصص في علم امراض المناعة الذانية ، وهناك المتخصص في علم الاورام

    بالنسبة للعبد الفقير فخلال مراحل دراستي العلمية من البكالوريس وحتى الدكتوراة تخصصت في مجالين

    علم البكتيريا الطبية وعلم المناعة الفطرية

    فانا متخصص في علم الجراثيم ، وتخصصي الدقيق علم الجراثيم البكتيرية والمناعة الفطرية

    اعلم اني اكثرت عليك ، لكن حتى لا تشعر باي حرج في سؤالي عما تظن انه قد يشكل عليك في علم الجراثيم عموما وفي تخصصي تحديداً

    وسؤال امثالك من الكرام يسعدني ولا اشعر معه بأية حرج طالما كان السؤال في التخصص العام او الدقيق ، بل هو اخي الكريم امانة العلم التي يتحتم علي تأديتها على اكمل وجه ، والفضل لله اولا واخرا ، ثم لامثالك من القراء الحريصين على البحث عن المعرفة في مظانها ، ولقد الزمت نفسي منذ البدء بالحديث معظم الوقت عما اتقنه كعلم واعلم تفاصيله كمتخصص ولذلك تجد تحت شعار باحث في الصفحة الاولى عبارة تعمدت وضعها هكذا لتوضح للقارئ ماالذي سوف يجده هنا حيث ذكرت ان باحث متخصصة في “عالم البحث العلمي وعلم المناعة والجراثيم”

    شكرا لتعليقاتك وارجو ان اكسبك قارئا مميزا لباحث

  • Pingback: أمل جديد … في الطريق الى لقاح الايدز ! « باحث()