السبت , 24 يونيو 2017
أرقام لا ترغب في معرفتها … في مسيرة البحث العلمي!!

أرقام لا ترغب في معرفتها … في مسيرة البحث العلمي!!

تدوينة خفيفة وسريعة ليس مرادها التثبيط بقدر ما هي الدعوة إلى التأمل وإعادة النظر وربما تصحيح المسار !
البحث العلمي في بلداننا العربية والاسلامية مع استثناءات بسيطة جداً، تنطبق عليه كثيرٌ من أمثال العرب وشعرهم ….
من قبيل : كل يغني على ليلاه ! …..
ومن قبيل قول الشاعر:
وكل يدعي وصلاً بليلى ! وليلى لاتقر لهم بذاكا !
وليلى هنا هي ليلى البحث العلمي…….
لعلي أسلط الضوء على عاملين فقط من العوامل التي يُفترض بها أن تساهم في تصحيح المسيرات البحثية في بلداننا العربية والاسلامية:

الاول: هو التوسع في برامج الدراسات العليا وإضافة مزيد من معايير الانضباط والتمحيص “والفلترة” فيما يلي عملية القبول وليس فيما يسبقها!
هذا التعديل البسيط بتأخير مرحلة الفلترة والتمحيص لما بعد القبول، سوف يضخ أعداداً من طلاب الدراسات العليا الحريصين على إكمال دراستهم وسوف تنشغل أوقاتهم بما يفيدهم على المستوى الشخصي وما يفيد المجتمع على المستوى العام.
أما التمسك بالمعايير التي أكل عليها الدهر “فتة هوا”  وشرب “منقوع العرقسوس” واختراع العراقيل لتقليص أعداد طلاب الدراسات العليا فهو من أكثر أسباب تأخر مسيرة البحث العلمي في بلداننا !
أنا لا أنادي بفتح الباب على مصراعيه بقدر ما أنادي يتوسيع او بتنويع منافذ الدخول والقبول في هذه البرامج

الثاني: التعاون البحثي في بيئات البحث العلمي في بلداننا العربية والاسلامية هو للأسف الشديد حبر على ورق!
تسمع جعجعة التعاون البحثي ولا ترى على أرض الواقع ما يصدقها فعلا أو ما يدل على نتاج هذا التعاون ، العالم اليوم يتجه إلى التكتلات على كل صعيد وليس البحث العلمي بأقل هذه الاصعدة شأناً بل هو أهمها على الاطلاق !
فمن دون التعاون البحثي الفعال والذي يصدقه الانتاج البحثي المتميز سيظل العالم العربي والاسلامي يراوح مكانه فضلاً عن أن يحبو في مسيرة البحث العلمي في حين أن بقية العالم يسارعون الخطى ويتنافسون تنافس الضواري لبلوغ القمم في عالم البحث العلمي.

هل تعلم أو لا تعلم أنه يدخل سنوياً عالم وظائف البحث العلمي 1.2 مليون باحث على مستوى العالم!
يستمر مانسبته 35% منهم فقط في مثل هذه الوظائف لأكثر من 5 سنوات! ويستمر نصف ما تبقى من هؤلاء فقط في الوظيفة البحثية طوال مسيرتهم الوظيفية!!
يعني 17% فقط من 1.2 مليون باحث!!
اكاد اجزم ان هذه الاعداد لا تشمل العالم العربي والاسلامي!

هؤلاء الباحثون تقابلهم 267 مليون صفحة من الاوارق والدراسات البحثية المنشورة على الانترنت للبحث في ثناياها عن افكار جديدة او تطوير افكار قائمة او تمحيص افكار قديمة، المثير أن هذه الصفحات تزيد بمعدل 27 الف صفحة يومياً!
هذه الكمية الهائلة تحتاج من الباحث ومن زملائه مايقارب 400 سنة لقراءتها!
لذا يحتاج الباحث لطريقة يستخلص بها ما يعنيه من هذا الكم الهائل من الانتاج البحثي وذلك ليبقى مطلعاً دوماً على أحدث ما يصدر في مجال تخصصه.

يصدر سنويا مايزيد عن 3 ملايين دراسة بحثية، تحتاج كل دراسة منها مامتوسطه 3 شهور ليتم نشرها في مجلة علمية ،
وكل دراسة تحظى باربعة مؤلفين كمتوسط ويتم تدقيقها ومراجعتها 10 مرات، ومع ذلك وبعد كل هذا فإن فرصتها للقبول للنشر في مجلة علمية توازي 50% فقط!!!
معظم الحاصلين على جائزة نوبل نشروا في المتوسط 260 دراسة بحثية خلال ما متوسطه 35 سنة من البحث العلمي قبل حصولهم على الجائزة!
تخيل إذاً ماذا سوف تحتاج بالضبط لكي يكون نشرك العلمي معروضاً أمام العالم ليتعرف على نتاجك البحثي؟

تتنافس اكثر من 15 الف منشأة بحثية سنوياً على منح بحثية تقارب 800 مليار دولار!
في سنة 1970 كان أكثر من نصف هذه المنح البحثية يذهب لباحثين تقل اعمارهم عن 40 سنة!
اليوم يذهب 20% فقط من هذه المنح للباحثين الذين تقل اعمارهم عن 40 سنة!
ليس هذا فحسب بل إن متوسط عمر الباحث الرئيسي في أي مجموعة بحثية زاد خلال نفس الفترة بما معدله 8 سنوات!

لاتنسى ايضاً أن معظم الباحثين يقضون 3 شهور سنويا في كتابة المقترحات البحثية والتقديم على المنح البحثية! مما يدعوك للتأمل في كيفية دعم افكارك ومقترحاتك البحثية!

عليك أن تعرف انه في عالم البحث العلمي اليوم فإن القليل والقليل من الباحثين من يعمل بمفرده بدون أن يكون عضوا في مجموعة بحثية! وهاك الدليل: تحتوي مانسبته 96% من الدراسات المنشورة في قوائم مؤلفيها على أكثر من مؤلف واحد!!
على سبيل المثال دراسة بحثية في الفيزياء نشرت في سنة 2010 أحتوت قائمة المؤلفين فيها على 3222 مؤلف!!
هل تأكدت من الرقم؟
شارك هؤلاء في تأليف هذه الدراسة من 37 دولة!

للأسف فإن اهتمام الباحثين الشباب ببناء شبكات التعاون البحثي ضعيف لدرجة أنهم يقضون في تنظيف اسنانهم بالفرشاة وقتا اطول مما يقضونه لبناء علاقات تعاون بحثي! لذا فعليك ان تعرف ماالذي تحتاجه لتلحق بصف الباحثين المميزين؟ تحتاج الادوات المناسبة لتوفر كثيرا من الوقت في البحث وتحصل على المعلومات ذات العلاقة وتجود مهاراتك في الكتابة البحثية ومن ثم فرصتك للحصول على منح بحثية التي سوف تقودك لتسريع مسيرتك البحثية!

استمتع بمقطع الفيديو ادناه ! واجعله دافعا لك لتصحيح المسيرة لا انهائها ! مع دعواتي لك بالتوفيق

تدوينات ذات علاقة:
عشرة مبادئ للتحفيز … البحثي .. 2/1
عشرة مبادئ للتحفيز … البحثي ..2/2
البحث العلمي كمهنة …. لماذا ؟
عشرة مبادئ للحصول على منحة بحثية 2/1
عشرة مبادئ للحصول على منحة بحثية 2/2
اذا غامرت في شرف مروم # فلا تقنع بما دون النجوم !
15 سبباً تدعوك لتصبح باحثاً !
10 أسباب تدعوك أن “لا” تصبح بـــاحـــثــــاً ..!!