الخميس , 21 سبتمبر 2017

الترددات .. التربوية !!

شاهدت البارحة برنامجا عن الاسرة والتربية في الشارقة الفضائية ( وهذه القناة بالمناسبة بها الكثير من الايجابيات ) ، وكان ضيف البرنامج الدكتور ابراهيم الخليفي ، وكان أسلوبه ممتعا وهو يشير الى عدة قضايا في اساليب تربية الابناء ، وبدا لي ان الضيف تميز بعدة أمور : فهو متمكن في مجاله وبسيط في طرحه وواسع في اطلاعه بالاضافة الى صفتين تبين رسوخه وتعزز مصداقيته الا وهما : استشهاده الدائم بالايات القرانية والاحاديث النبوية بصورة رائعة ، ووضعه الامور التربوية ضمن اطار اسلامي جميل ، والصفة الاخرى التي لا تقل اهميتها عن الاولى : هي انه صاحب تجربة ثرية وممارسة طويلة لهذه الاساليب.

اقرأ سيرة الدكتور في موقع خاص باصدار صوتي تربوي خاص بالاسرة على هذا الـــــرابـــــط ، وسوف تكتشف هناك ان الدكتور كان في بداياته مدرسا لمادة الأحياء ! 🙂

استرعى انتباهي في طرح الدكتور اشارته لمفهوم “التردد التربوي” ، حيث ذكر ان على المربي ( أباً كان أو أماً ) خصوصا في المراحل الاولى من عمر الطفل ان يكون تردد توجيهه وتربيته منضبطا وواضحا لا لبس فيه للطفل ، بحيث يستطيع الطفل مع وضوح التوجيه ودقة التردد وكثرة المران ، ان يلتقط ما يريده احد الوالدين عندما يقوم بتوجيهه ، وضرب مثلا جميلا بتردد اية قناة من قنوات الراديو ، اذ لو كانت القناة تغير ترددها كل ساعة او كل يوم لكان من العسير على المستمعين او المتابعين التقاط الاشارة ، مما يدفعهم في النهاية لتجاهل هذه القناة وعدم الاهتمام بها !!! لكن العكس صحيح مع القنوات ذات التردد الثابت ، اذ يسهل على متابعيها التقاط البث ومتابعة ما تعرضه القناة لانهم تعودوا عليه زمنا طويلا ! اعجبني هذا الاسقاط !

ولأن زامر الحي لا يطرب ! فقد ضرب الدكتور مثلا اخر لكتاب قام بتأليفه زوجان امريكيان بعد تجربة طويلة في التربية مع اولادهم العشرة ، واشار الدكتور الى انهما وضعا مبادئ جميلة في هذا الاطار كان من اكثرها غرابة – على الاقل بالنسبة للمجتمع الامريكي – مبدأ الطاعة او الانصياع وهو من اهم المبادئ لنجاح التجربة التربوية للأطفال !

بالمناسبة اسم الكتاب Teaching Your Children Responsibility او “تعليم اطفالك المسؤولية”

بالمناسبة ايضا ، فقد اكتشفت اني لست الوحيد المعجب بما يطرحه الدكتور من فكر تربوي بل هناك اخرون تجدونهم على الروابط ادناه

1

2

3

4

دمتم بخير

  • جميل جدا الموضوع ومفيد , جزاك الله خير وجزا الدكتور الخير

  • thechange

    السلام عليكم
    هده الحلقة الثانية من البرنامج التي شاهدتها
    انا متتبع للدكتور مند 2004 , و سجلت على video محاضرات كثيرة له, في قناة اقرا و قناة Smartsway, و قناة بداية

  • ابو صالح

    حضرت البرنامج واكثر ما اعجبني هو سرده لقصة حول محاضرة كان يلقيها حول الحجاب .. فجاءت اليه امرأة غير محجبة وقالت له ان يجرحها بطريقة وبأخرى من كلامه .. فسالها لماذا لا ترتدي الحجاب فقالت له: لست مقتنعه (او ما شابه ذلك) فقال لها ردا قاسيا بسبب اننها لم تقتنع بكلام خالقها و لو قالت انها لاهية او الشيطان لاعب عليها او تسأل الله ان يغفر لها لكان افضل .. والسبب ان الشخص لابد له ان يعرف انه مخطئ كي يبدأ طريق الصواب.

    عموما: هذا مما اقتطفته من هذا الدكتور الرائع .. اشيد بكلام باحثنا في حق الدكتور ابراهيم .. مدرس الاحياء ..

    التردد التربوي قد يكون من وجهة نظري مسقط على المستوى الشخصي للفرد .. فما يزال الشخص يربي نفسه وابناءه يربوه كما يربيهم .. ولذلك التردد في مواجهة الذات بالحقائق قد تكون من المصائب الكبيرة التي نعاني منها …

    بارك الله فيك على المقال الرائع .. واسأل الله ان يحسن من تربيتنا واخلاقنا نحن وذرياتنا

  • الاخ حميد ربما !!! Homaid

    مرورك أسعدني ، ومدونتك مميزة بمتابعته للجديد في مجالات كثيرة

  • الاخ TheChange

    اظن ان قائمة المعجبين بالدكتور ابراهيم طويلة ، وددت لو انك دللتنا على موقع نجد فيه محاضرات مرئية او مسموعة للدكتور ابراهيم

    شكرا لمرورك وتعليقك

  • العزيز وابن العم الغالي ابو صالح

    تواصلك يدخل السرور على قلب أخيك ، لا عدمتك

    ولا أخفيك أن أسلوب الدكتور اعجبني ربما لأنه وافق هوى في النفس أو ربما لأنه أكثر واقعية من بعض الاساليب الاخرى التي لم استطع تقبلها بالكلية ، حينما يركز المنادون بها الى التربية بالحب الى درجة لم استسغها واحسب انها تحمل الكثير من المثالية غير القابلة للتطبيق

    ما لفت انتباهي في تلك الحلقة كذلك ان الدكتور كان يضرب بين لحظة واخرى مثالا واقعيا من تجربته الشخصية مع اولاده ، واذكر انه اشار الى ان احد ابنائه قال له عندما كبر واشتد عوده : يا ابي قد كنت اشعر بالحقد عليك وكراهيتك وانا صغير لاسلوبك في تربيتنا، لكني الان اشعر بالكثير من المحبة والعرفان لك على ذلك الاسلوب الذي غرس فينا الكثير من الصفات الحسنة ومن اهمها الشعور بالمسؤولية.

    اصلح الله لك صالح واخاه وجعلهما من قرة الأعين

  • جميلة هي فكرة الترددات التربوية.
    لذا يجب ان تعقد اتفاقيات بين الوالدين لتوحيد المفردات واسلوب التعامل. هي باختصار ما نسميه في عالم ممارسة المهن -أياً كانت- بتوحيد المعايير والمقاييس (Standardization) مع اختلاف المقام, اضافة الى ان التكرار هنا مطلوب.

    موضوع رائع كصاحبه, وقد شوقتنا للاطلاع على انتاج الدكتور ابراهيم الخليفي.

    دمت بخير

  • شكراً يا دكتور محمد على هذا الموضوع ،، هو موضوع شيق ومهم وفي نفس الوقت من الممكنات. ومع أنني لم أستمع للحلقة التي نوقش فيها الموضوع، الا أن تلخيصك لها أعطاني صورة عنها. احترت في البداية في العنوان ،، الترددات التربوية ،، إعتقدت مبدئيا بحكم المهنة ان الموضوع له علاقة بالترددات المغناطيسية او الكهربائية ، وان ربطه بالتربية هو ضرب من ضروب الفلسفة كالمتخصص في علم الاجتماع عندما سُئل عن تخصصه فذكر أنه متخصص في الهندسة الاجتماعية. لكن الامر إتضح فيما بعد أنه من التردد أو التكرار ، والتكرار معلم كما قد لا يخفى ، لكن هذا المبدأ في الاصل مبدأ إداري ،، وربما أخلاقي أيضا، فالاداريين يسمون تغيير القرار في موضوع واحد عدة مرات بأنه تخبط إداري، وتتطلب الممارسة الادراية الصحيحة أن يكون هناك ثبات في القرارات الادراية والقياس عليها مالم تقتضي الحاجة التغيير. التغييرات الكثيرة تربك العمل وترهق الموظف وتعطي إنطباعا غير مريح عن المنظمة. والاخلاق كذلك تتطلب أن لا يغير الانسان كلامه في موضوع واحد مالم يكن هناك سبب ، ويسمى من يفعل ذلك بصاحب الوجهين ، والتوجيه أن أحبب حبيبك هونا ما ، وأبغض بغيضك مثل ذلك. حتى لا تتغير الآراء كثيرا بتغير المواقف. مع الاطفال والتعامل يكون التكرار الايجابي (أعتقد أنها أفضل من التردد) على نفس الموقف إزاء موضوع معين من قبل الوالدين خير معلم في كيفية تعامل الطفل مع نفس الموقف. ودائما ما نسمع الاطفال يذكرون أن ابيهم أو أمهم يفعلون كذا (في موضوع معين) وكأن هذا الفعل بالنسبة لهم علامة استدلالية ومثل يحتذى Benchmark .

    أشكرك على هذا الموضوع .. لك ولمدونتك ، التحية والتقدير.

  • اخي العزيز سنمار

    اعجبني ايرادك لمصطلح Standardization وعلاقته بالتربية ، وكذا عقد الاتفاقيات الثنائية بين الابوين في هذا الخصوص 🙂

    ولم لا !!

    فالاسرة شركة صغيرة ذات مسؤولية محدودة وميثاق غليظ

    مرورك يسعدني كثيراً ، لاعدمتك

  • اخي العزيز فيصل

    يبدو أن المتخصصين في علم الادارة وفروعه المختلفة لديهم حس استثنائي ونظرة اعمق لمظاهر الامور التي تجري من حولهم ، هذا ان كانوا متخصصين فقط فما بالك لو جمعوا الى ذلك شخصية متفردة رزينة هادئة تجمع من حولها العقول والسواعد ثم لا تلبث ان تمتلك القلوب !

    جميل جدا تعليقك على
    (احبب حبيبك هونا ما …..)

    وذلك حتى لا تتغير الاراء كثيرا بتغير المواقف !

    والتوسط والقصد في العلاقات المختلفة مطلوب جداً ومفقود جداً للأسف الشديد

    مرورك له أثر مختلف ، بانتظارك دائما

  • Yassine

    الاخ صيد الخاطر
    معظم محاضرات الدكتور الموجودة عندي في البيت سجلتها على Video Cassette, (كيف تبني داتك و تتميز تكلم فيها عن الحب يعني محاضرة روعة, زواج على المزاج, محاضرة سجلتها من قناة بداية)
    اما على Internet, فقد وجدت حلقة “الطفل المشاكس” من برنامج موسوعة الاسرة, و مقتطف من محاضرة قناة بداية :

    http://specialfiles.net/alkolifi/alshabab/Faisalk/Dr__Ibrahim.RM (قناة بداية)

    http://www.youtube.com/profile?user=blueyo2000 (الطفل المشاكس)

    اما المحاضرات المدكورة اعلاه فسابحث عن وسيلة لنشرها على الانترنت

    شكرا, بارك الله فيكم. لمن اراد التواصل معي عبر MSN فالبريد هو : alsahir5@hotmail.com

  • اخي ياسين

    شكرا لاضافتك الرائعة

  • farah ul mulk

    assalam o alaikum……pls can somebody tell me from which side i can listen to the apeaches of doctor ibrahim al khalefi…wa jazakummallaho khaira