الأربعاء , 26 أبريل 2017
حتى على “الثلج” لا أخلو من الحسد ..!

حتى على “الثلج” لا أخلو من الحسد ..!

هذا لسان حال الجرثومة البكتيرية  Pseudomonas syringae وهي “تردد” ان كان لها لسان ! بيت المتنبي 🙂 بتعديل طفيف

ليس سراً القول بأن الجراثيم البكتيرية تتواجد في كل مكان يمكن أن تتخيل أو لا تتخيل وجودها فيه! وجرثومتنا في هذه التدوينة بدا لها أن تسكن السحاب !!!
نعم … السحاب من زيادة الطموح وعلو الهمة !
وهي لا تسكن السحاب فحسب بل تتخذه مكاناً للمساهمة في تصنيع  البَــرَد Hail والثلج Snow والمطر Rain !، وهي لا تكتفي بهذا فحسب بل تتعداه لتكون جرثومة معروفة أنها تسبب أمراضاً للعديد من المحاصيل الزراعية بسبب احتواء هذا النوع الجرثومي على اكثر من 50 سلالة معروفة بارتباطها بأمراض نباتية متعددة.

أحد المتخصصين في علم الجراثيم Alexander Michaud قام بتجربة بسيطة لتقدير محتوى حبات البَــرَد من هذه البكتيريا، فبادر لفحص هذه الحبات في المختبر مباشرة بعد التقاطها ليكتشف ان كل مليليتر (خمس ملعقة شاي) من البَــرَد المذاب يحتوي على أكثر من 1000 خلية بكتيرية من  Pseudomonas syringae ، هذا المحتوى الجرثومي داخل حبة البَــرَد دعاه للتفكير أن هذه الجرثومة تحديداً لها دور آخر عدا كونها تتخذ حبات البَــرَد هذه كمسكن لها ! خصوصا وان اعداد هذه الجراثيم البكتيرية تتزايد باتجاه قلب حبة البَــرَد تحديداً ، وفي الواقع فإن الاعتقاد السائد الآن هو أن تكون حبات البرد والثلج والمطر هي عملية حيوية يتداخل فيها اكثر من طرف بما فيهم الجراثيم البكتيرية خلافا للاعتقاد السابق بأن هذه الحبات تتكون حول جزيئات الغبار فقط او حول جزيئات اخرى متواجدة في الهواء، مع الاشارة الى ان الاعتقاد باحتمال وجود دور الجراثيم البكتيرية في تكون حبات المطر او البرد او الثلج كان مطروحا منذ الستينات الميلادية! لكنه لم يدرس بهذا التفصيل من قبل، وهناك عدة دراسات سابقة 1، 2، 3 تبين قدرة هذه الجرثومة على تكوين الثلج.
هذه الملاحظات والاكتشافات الصغيرة تثير العديد من الاسئلة حول دور هذه الجراثيم في تكون حبات المطر والبرد والثلج بل ودور هذه الجراثيم كجزء لا يتجزأ من دورة الماء الطبيعية، ويبقى السؤالان الرئيسيان لماذا وكيف يحدث هذا على وجه التحديد؟
والنظريات او التفسيرات المرتبطة بهذه الظاهرة تشير الى ان هذه الجرثومة البكتيرية تمتلك غطاء بروتينيا ذو تركيب يشبه جزيئات الثلج يعمل بطريقة إيجاد نموذج لبلورة ثلجية تحتذيه أو تقلده جزيئات الماء الملاصقة مما يسبب تكون البلورات الثلجية وتجمد الماء عن طريق حث جزيئات الماء على الانتظام بطريقة منظمة في شكل بؤر عند درجات حرارة اكبر من درجة الحرارة المطلوبة لحدوث التجمد ! وهذه العملية فعالة لدرجة ان مسحوق هذه البروتينات الجرثومية البكتيرية يستخدم لتكوين الثلج الصناعي في منحدرات التزلج الصناعية والصالات المغلقة.
وهذه الظاهرة تستفيد منها هذه الجرثومة البكتيرية التي تصيب النباتات بامراض مختلفة وذلك لان تكون حبيبات الثلج داخل انسجة النباتات يؤدي الى تلف الجدار الخلوي السليلوزي الصلب للخلايا النباتية مما يؤدي الى انسياب المحتوى الخلوي الداخلي لتتغذى عليه هذه الجراثيم البكتيرية.

 وفي المقطع التالي تجربة لحقن قارورة من الماء البارد بهذه الجرثومة ليتحول الماء في لحظات الى ثلج !

والمقطع التالي مقابلة مفيدة مع فريق بحثي مهتم بدارسة علاقة هذه الجرثومة بتكون الثلج او البرد ( لاحظ حديث الباحث بعد الدقيقة 6:20)

هل من أسئلة أخرى ؟
هل هناك جرثومة بكتيرية أخرى تقوم بنفس عمل جرثومتنا العزيزة Pseudomonas syringae ؟
الاجابة: نعم !
هناك نوعان جرثوميان آخران يقومان بتكوين الثلج !
ما هما ؟
اترك هذا لرغبتك الكامنة في البحث العلمي ! 🙂
واتركك ايضا لمشاهدة ممتعة مع هذا المقطع العلمي الممتع!

اية اسئلة أخرى !!
نعم
ماهي درجة الحرارة التي يتجمد عندها الماء ؟ وهل يتجمد الماء عند هذه الدرجة بدون أية مساعدة خارجية؟
أترك الاجابة لكم !
..
هل بقي شيء !!
نعم
في المرة القادمة عندما تلتهم حبة برد وتستمتع بها تذكر محتواها من هذه الجراثيم !!!
هل هناك داعي للقلق ؟
اترك الاجابة لحدسك العلمي !

هذه التدوينة ملخصة من المواقع التالية 1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8، 9

اللهم اغث قلوبنا بالايمان واليقين واغث بلاد المسلمين بالخيرات والامطار … اللهم آمين

 

  • Abo Bilal

    حدسي العلمي انه ليس هناك داع للقلق ………………شكرا

  • حيا الله ابا بلال الورد
    صحيح ليس هناك داع للقلق … ولكن لماذا ؟

  • Abo Bilal

    لانه لا يمكن لهذه الجرثومة أن تواصل حياتها في انعدام البرد او الثلج، ولا يمكن للبرد أو الثلج ان يكون داخل جسم الانسان، والا لتجمدت اجسامنا مباشرة كما تتجمد حبات البرد :).

  •  تبرير مقبول … لولا أن هذه البكتيريا تستطيع العيش في درجات حرارة طبيعية تستطيع من خلالها ، الامر يتعلق بكون هذه البكتيريا لا تسبب أية أية أمراض للانسان ويمكن للجهاز المناعي البشري أن يتعامل معها سهولة ، كما أن جسم الانسان  معرض باستمرار لاعداد هائلة من الجراثيم لكنه عادة يستطيع السيطرة عليها بسهولة

  • Abo Bilal

    سبحان الله، علم الانسان ما لم يعلم، جزاك الله خير يا ابو افنان.

    هل يعني ذلك أنه يمكن لهذه البكتريا أن تقوم بتجميد ماء درجة حرارته عالية؟.

  •  البكتيريا تقوم بذلك في درجة حرارة اعلى من درجة تجمد الماء المعروفة ، ولكن ليس درجات حرارة مرتفعة ، مقطع الفيديو الاخير معبر جدا في خمس دقائق ويشرح هذه النقطة تحديدا ، العجيب ان هذه البكتيريا تيادر لتكوين الثلج ليس من اجل انها تستمتع بالبرودة مثلا ! او نتخيل انها تستمع بطعم حبيبات الثلج في “أفواهها” !! 🙂 ان كان لها افواه ! لكنها تقوم بتكوين جزيئات الثلج لغرض آخر ! حاول ان تعيد اكتشافه في التدوينة اعلاه 🙂

  • أنا لم أسمع بهذا النوع من البكتيريا لكن اضن انه لا داعي للقلق لأننا نملك مناعة ضدها و هي لاتفرز سموم