الخميس , 23 نوفمبر 2017

Mendeley……. نظرة اعجاب اولى !

Mendeley

أعـتـرف لـكـم بكامل قواي العقلية بأني أحد الـمـغـرمين بـتـطـبيقات Web 2.0 ، وأجد فيها الكثير من اللمسات الابداعية للعقل البشري ، كما أن “غرامي” يزيد لو كانت هذه التطبيقات داعمة للبحث العلمي بأية صورة ، وأقع في حبالها مستسلماً لو كانت هذه التطبيقات مــــجانــيـــة !

أمر اخر الا وهو ان تطبيقات ادارة المراجع Reference Managment من التطبيقات المهمة للغاية للباحث والتي تستهويني كذلك لأنها بكل بساطة تختصر الكثير من الوقت وتوفر جهدا كبيرا لو أُستخدمت بشكل صحيح ، اعلم ان الشنكبوتية تزخر بالعديد من هذه التطبيقات وما زلت شخصيا استخدم عددا منها لكن ليس بشكل مكثف ، ومن امثلتها 2collab و citeulike و Connotea و Zotero وتجدون على هذا الرابط مقارنة مفيدة بين معظم هذه التطبيقات المجانية وغير المجانية ، واعلم ايضا ان بالقرب عملاق ادارة المراجع المشهور Endnote وهو في ظني البرنامج المفضل الى الان لاغلبية من له علاقة بالبحث العلمي ومن بينهم العبد الفقير ، لكن التطبيق الذي استعرضه معكم اليوم على عجالة الا وهو تطبيق Mendeley يتصف في ظني بأمرين يتميز بهما عن غيره : الاول انه مجاني بالكامل وهذا ما يقدمه خطوات كثيرة عند المقارنة مع Endnote الذي يكلف اخر اصدار منه قرابة 300 دولار امريكي و 115 دولار تقريبا لنسخة الطلاب، الثاني : ان هذا التطبيق يجمع بين امكانية استخدامه كبرنامج من على سطح المكتب وبين استخدامه كتطبيق على الشبكة من خلال حساب خاص يدخل عليه المستخدم ويحتفظ فيه بكل المقالات والابحاث العلمية التي يريدها ، وهو بهذا يتميز ان لم اكن مخطئا عن جميع التطبيقات المشابهة، الجميل انه بامكانك ان تقوم بتحديث حسابك في Mendeley على الجهاز والشبكة معاً وبطريقة متزامنة وبضغطة زر واحدة وبصورة سلسة.

أمر اخر لفت انتباهي عند تنصيب البرنامج على الجهاز وهو ان البرنامج تعرف تلقائيا على وجود نسختين من برنامج وورد 2003 و2007 وظهرت نافذة صغيرة تسألني إن كنت أريد ادخال اداة خاصة لتنسيق المراجع عن طريق Mendeley في كلا البرنامجين ، وعند التجربة الاولى لم اكن في حاجة للقيام بأية خطوة إضافية لتفعيل هذه الاضافة في وورد بل وجدتها جاهزة وكان استخدامها سهلا جدا. طبعا يحتاج Mendeley الى وقت ليصل الى ما وصل اليه برنامج مثل Endnote لكني اظن – وارجو ان لا اكون مخطئاً – ان انتظارنا للحظة التي يتفوق عندها Mendeley على الاخرين لن يطول.

من مزايا Mendeley والتي لم اجربها بعد لكنها في غاية الاهمية من خلال وصفها الذي تجدونه على هذا الرابط ، الا وهي ميزة البحث في الاتجاهات البحثية السائدة وكذلك اكثر الباحثين انتاجا بحثيا او اكثر المقالات البحثية اثارة من خلال كثرة الاحالات المرجعية او ربما كثرة القراء وكذا الحال بالنسبة للدوريات العلمية المختلفة، واكثر الكلمات الدالة – الاوسمة – استخداما في هذا الاطار ، كذلك باستطاعتك معرفة افضل ما نشر في مجال بحثي معين. هناك ايضا مراجعة جيدة لهذا التطبيق على هذا الرابط، اذكر اهم ما ورد فيها من كون Mendeley يعمل على أنظمة تشغيل مختلفة مثل الويندوز والماك واللينوكس.

الارقام التي يقدمها القائمون على Mendeley تقول ان هناك 28 الف مستخدم لهذا التطبيق ، وان هناك اكثر من 4 الاف مجموعة بحثية تتعاون بحثيا عبر هذا التطبيق ، وكالعادة فإن الباحثين المنتمين لعلوم الاحياء هم اكثر الناس استخداما لهذا التطبيق ويليهم المتخصصون في علوم الكمبيوتر ، وتمت اضافة اكثر من 3 ملايين مقالة بحثية الى الان ، نصيب علوم الاحياء منها قرابة المليون مقالة ، مع وجود اكثر من 17 الف مقالة ممكن تحميلها مجاناً ، نصيب علوم الاحياء منها اكثر من 5 الاف مقالة مجانية .

وفي مقابلة اجراها احد المدونيين مع Victor Henning أحد المؤسسين الثلاثة بالاضافة Jan Reichelt و Paul Foeckler اصحاب فكرة تطبيق Mendeley وهو يذكر كيف ان فكرة Mendeley بدأت مع بداية التحاقه ببرنامج الدكتوراة هو وشريكه الاخر Jan سنة 2004 واطلقت النسخة الاولية لهذا التطبيق في 2008 ، بمعنى ان هذا المشروع استغرق العمل عليه 4 سنوات حتى يكتمل في صورته النهائية ! وانهم عندما ارادوا تسميته فكروا اولا في Literacula على وزن dracula بمعنى انه مصاص الابحاث لا الدماء !! وهذا يدل على طبيعة دموية ربما 🙂 ، ثم استقر رأيهم على اشتقاق اسم التطبيق من اسماء العلماء الباحثين المشهورين فأتوا باسم العالم Dmitri Ivanovich Mendeleyev مخترع الجدول الدوري للعناصر وكذلك العالم Gregor Mendel المعروف بأنه الوالد بالتبني 🙂 لعلم الوراثة الحديث ، وهكذا بعد قصة طويلة مع الاسماء تجدونها مفصلة هـــنــــا استقر رأيهم على Mendeley كما اسلفت ، تجدون أيضا على هذا الرابط نبذة عن كل العاملين على هذا المشروع، بالاضافة الى عدة فرص وظيفية للمتخصصين يقدمها القائمون على Mendeley تجدونها مفصلة على هذا الرابط. كل هذا زاد من قيمة Mendeley الابداعية مما حدا بالقائمين على الجوائز السنوية التي يقدمها موقع TechCrunch Europe يمنحونه احد جوائزهم السنوية لعام 2009.

في الختام ، ارجو ان تكون هذه التدوينة قد اقنعتكم بفتح حساب في Mendeley  .. 🙂 …. ودمتم بخير

Reblog this post [with Zemanta]
  • noora

    أشكرك على طرحك لموضوع يندر طرحه بالعربية … أود سؤالك حول دعم برامج إدارة المراجع للغة العربية ؟
    شكراً باحث << المدونة مهمة جداً جداً لا آلومك أبداً لإعجابك بويب ٢ ، لقد نقلنا لعالم آخر في النت …

  • admin

    شكرا اخت نورا

    بما ان Mendeley تطبيق مجاني فجربي الآتي :
    اذهبي الى google Scholar واكتبي اية كلمة مفتاحية تودين البحث عنها بالعربية فاذا اتتك النتيجة بما تريدين ، صدريها مباشرة الى تطبيق Mendeley او الى برنامج Endnote الشهير ، وانظري هل تكتمل عملية تصدير المراجع بالعربية الى احد هذين البرنامجين ام لا ؟

    بالتوفيق

  • raania

    بصراحة كنت ببحث عن شرح لبرنامج mendeley واكتشفت الموقع الرائع ده شكله ولونه عجبني اوي وذوقه عالي جدا ومتابعين الجديد اول باول … هنيئا لكم استمروا… بالتوفيق ان شاء الله

  • raania

    كتبت التعليق الاول قبل قراءة الموضوع ولكن بعد القراءة اهنئكم للمرة التانية علي التوازي علي اللغةالراقية لاي بصراحة مليت من العامية , اللي اصبحت بعد الكثير من الاخطاء الاملائية , اصبحت مقززة ومسخ و زي ما اكون بقرا طلاسم او لغة فارسية …

  • admin

    الاخت الكريمة رانية

    زيارتك وتعليقاتك محل تقديري

    شكرا

    محمد