الأحد , 26 مارس 2017
15 سبباً تدعوك لتصبح باحثاً  !

15 سبباً تدعوك لتصبح باحثاً !

هذه التدوينة تمثل وجهة النظر الاخرى التي تشجعك لاختيار البحث العملي كمهنة دائمة أو كمهنة مؤقتة تنطلق بعدها لمهنة أخرى ، بعد أن أشارت عليك التدوينة السابقة ألا تفعل ! ، وبعد ان تنتهي من قراءة هذه التدوينة وازن بينها وبين سابقتها وانظر كيف تجد نفسك … مع أو ضد .. أن تكون باحثا علميا !
ونحن معشر الباحثين نحذرك مسبقا أن ” من لم يكن معنا فهو ضدنا ” 🙂

يقول الكاتب: أن تكون باحثاً يعني بالضرورة أو يتيح لك ضمناً …

1) أن تمتلك الكثير من المهارات الخاصة والمتعددة في نفس الوقت! ومن المفترض في بيئة البحث العلمي الأصيلة أن تساعدك كثيراً في تحقيق ذلك، لأنه لن تكون باحثاً بحق إذا لم يكن لديك العديد من المهارات التي تميزك عن الاخرين وتؤهلك أن تكون موضعاً للثقة العلمية والعملية، وعاجلاً أم آجلاً سوف يتميز الباحث الحقيقي من ذاك المزيف !
والمهارات المطلوبة يطول الحديث عنها لكنها تشمل: البناء المعرفي، التفكير المنطقي، القدرة على التخطيط والابتكار ، الدقة والمهارة في المختبر، القدرة على التعامل مع المشكلات الطارئة، الانضباط الذاتي والتماسك في أوقات تزايد الضغوط المحيطة، امتلاك مهارات الكتابة والتحدث للاخرين وايصال الافكار بوضوح، القدرة على التواصل والتعاون مع الاخرين مع التأثير فيهم وفي مستوى متقدم القدرة على توجيههم بل وقيادتهم كمجموعة بحثية. ليس هذا فقط لكنك تحتاج بالاضافة الى كل ما سبق ان تمتلك القدرة على مراقبة نفسك كباحث هل تتطور مهاراتك مع مرور الزمن أم انها ترواح مكانها.
هذا الكم من المهارات والقدرات ذات الاستخدام المتعدد تتيح لك ليس فقط الاستمرار في البحث العلمي كمهنة بل تتيح لك فوق ذلك تغيير مهنتك لو أردت عطفاً على امتلاكك هذا القدر من المهارات المتعددة.

2) أن تكون قادراً على تقبل التحديات بصدر رحب! لأنه من المعتاد لدى الكثير أن يتم تحاشي خوض التحديات عموماً لكن اختيارك لمهنة البحث العلمي يحتم عليك قبولها والتعايش معها لأن ذلك ببساطة أساس فكرة البحث العلمي في أن نحاول باستمرار حل المعضلات وكشف الاسرار الموجودة في الظواهر من حولنا أو في أنفسنا ! ومهنة البحث العلمي تتيح لك هذا القدر من قبول التحدي حتى لو أردت أن تترك مهنتك كباحث ! لأن قبول التحدي سوف يصبح صفة مكتسبة لديك.

3) أن تمتلك القدرة على فهم كثير من الظواهر العلمية والحياتية بوجه عام وذلك لما تتيحه حياة البحث العملي من مجال للنظر والتدبر والتحليل.

4) أن تدرك حقاً وصدقاً معنى (وما أوتيتم من العلم إلا قليلا)، وذلك كلما تعمقت وتبحرت في عالم البحث العلمي وهذا قطعاً سوف يقودك الى أمرين: الأول الايمان بعظمة الخالق ، والثاني: التواضع للمخلوقين.

5) أن تعمل في مجال تستمع بالعمل فيه، أمر جميل حقاً ، وأجمل منه أن تتقاضى مقابلاً مالياً على ذلك!

6) أن لا تقلق كثيراً لو لم تسر الامور كما يرام في تجربة او طريقة عمل لأن هذه هي طبيعة البحث العلمي من حيث أنه يحتاج الى محاولة مستمرة ! … استمر فقط في المحاولة وتعلم الصبر والجلد! … ولا تنس “أديسون” !

7) أن تتلقى مقابلاً مالياً إضافياً في حال كان تفكيرك إبداعياً وخلاقاً ومنطقياً في نفس الوقت!

8 ) أن تمتلك جانبا كبيرا من الحرية في تخطيط وتنفيذ عملك ، لو كنت طالب دكتوراة عليك ان تنتظر قليلاً !

9) أن تحضر المؤتمرات باستمرار مما يتيج لك مشاهدة دول كثيرة بتكلفة معقولة جداً او ربما مجاناً ! وأن يكون لك بالتالي أصدقاء في مختلف دول العالم

10) أن تستطيع العمل في أي بلد في العالم! طبعاً هذا يعتمد في الكثير من الأحيان على جهدك وانتاجك العلمي

و هناك أيضاً أسباب مباشرة ومنطقية وطريفة تدعوك أن تتخذ البحث العلمي كمهنة لك ، مثل:

11) أنك لن  تضطر للجلوس خلف مكتب واحد طوال الوقت، وربما طوال حياتك الوظيفية!

12) أن يصدق الناس من حولك ما تخبرهم به! طبعا سوف يتضح الامر بصورة اكبر بعد الدكتوراة ! لذا عليك ان تنتظر قليلاً هنا أيضاً  🙂 لأنك سوف تكتسب ميزة إضافية بعدما تضع أمام اسمك “حرف الدال”  🙂

13) أنك لن تضطر الى ارتداء لباس رسمي وانت ذاهب للعمل كل يوم ! قد تذهب للمختبر بلباس رياضي وفوقه معطف المختبر !

14) أن تمتلك “موقد لهب بنزن” ! وهو أمر لا يتوفر للملايين من حولك ! من غير الباحثين بالطبع !

15) أن يظن أقرباؤك وخصوصاً الكبار في السن أنك عبقري ! إلا إذا كان أحدهم “باحثا” ! لأنه حينها سوف يرمقك بنظرة فحواها “ترى دافنينو سوا” 🙂

ترجمتها لكم بتصرف من مقالتين 1، 2 لنفس الكاتب، ولمزيد من المبررات والاسباب التي تدعوكم لاختيار البحث العلمي كمهنة هذا رابـــــط لقائمة بخمسين سبباً إضافياً تدعوكم للالتحاق بركب الباحثين.

وحتى تتخذوا القرار الصائب اترككم في حفظ الله ورعايته ودمتم جميعاً بخير.

تدوينات ذات صلة:
10 أسباب تدعوك أن لا تصبح بـــاحـــثــــاً ..!!
البحث العلمي كمهنة …. لماذا ؟
عشرة مبادئ للتحفيز … البحثي .. 2/1
عشرة مبادئ للتحفيز … البحثي .. 2/2

  • Pingback: كم نحتاج من الوقت لتدريب العلماء والباحثين ؟ « باحث()

  • ما شاء الله، رائع..

  • حياك الله أخي الكريم عمر ،
    شكرا لمرورك ولطيف تعليقك

  • Dana

    جميل جدا !
    لكن كم ممكن ان يأخذ من الوقت لاعداد بحث ؟
    او كلا حسب تخصصه وطبيعته ؟

  • Dana
    منطقي جداً ما توقعتيه
    حيث يصح كثيراً القول بأن كل تخصص يحتاج متطلبات معينة لانجاز بحث ما !
    لكن ما الذي تعنينه من كلمة “بحث” ؟
    هل المقصود منها “مشروع بحثي” أو “تقديم مقترح لمشروع بحثي” أو “نشر بحث في دورية بحثية” ؟
    كل العبارات السابقة يصح ان نطلق عليها كلمة “بحث” ؟
    التسلسل المنطقي لما سبق هو أنك تحتاجين بداية الى اعداد”مقترح مشروع بحثي” وهذا يتطلب قراءة مكثفة في الدراسات المنشورة حديثاً مع تحديد الافكار الرئيسية والكلمات المفتاحية التي تدور عليها فكرتك التي تنوين صياغتها في صورة مقترح بحثي وهذه المرحلة تحتاج الى الكثير من العصف الذهني والتركيز ! خصوصا إذا كنت تنوين الحصول على دعم مالي لانجاز البحث من خلال الهيئات او المؤسسات التي تدعم البحث العلمي ، لتأتي المرحلة الثانية وهي ادارة ومتابعة انجاز “المشروع البحثي” بعد الحصول على الموافقة على البدء فيه او الحصول على دعم مالي لانجازه ، حتى تظهر نتائج المشروع البحثي ، لتأتي المرحلة الثالثة من خلال صياغة النتائج في صورة بحث منشور في دورية علمية ليطلع عليه المجتمع العلمي من حولك ، كل هذا يحتاج الكثير من الوقت ! لكنك لن تندمي على قضاء هذه الاوقات والمرور بكل تلك المراحل لانك تنشغلين خلالها بالعلم الذي قال فيه الرسول الكريم (من سلك طريقا يبتغي فيه علما سهل الله به طريقا الى الجنة) او كما قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

  • Dana

    شكرراا جزيلا
    ويعطيك العافيه
    هو عندي بحث عن كيفيه توفير الوقت لدى الباحث
    ماده ” طرق بحث ”
    استفدت كثيرا

  • العفو
    كيفية توفير الوقت لدى الباحث !!
    حسناً
    اذهبي للعم قوقل أو لابن عمه قوقل سكولر ، واكتبي كلمات أو عبارات مفتاحية من قبيل
    research time managment
    how to manage your time in research
    how to work in team
    team work
    لانه ببساطة تستطيعين توفير الوقت بتحقيق أمرين
    أن تحسني ادارة الوقت وأن تتشاركي مع الاخرين في الانجاز ، والباحث أكثر الناس حاجة لمهارة ادارة الوقت والقدرة على العمل من خلال فريق
    بالتوفيق

  • Dana

    الكلمات المفتاحيه ساعدتي كثيرا
    و المواقع الاجنبيه تخصص معلومات اكثر من العربيه صراحه ههههه
    الحمدلله .. على فكره كل اسبوعين بحث و بريسينتيشن 🙂
    يمكن كل شوي اسأل .. بس جدا افادتني طريقه البحث

  • الحمد لله
    وأسعد كثيراً بالاجابة عما لدي منه معرفة او علم ، فلا تترددي
    هذا ببساطة هو احد اهداف المدونة ، النقاش وتداول المعرفة في موضوعات المدونة واهتماماتها
    عليك فقط ان تبحثي بين تدوينات “باحث” عن موضوع ذي علاقة بالسؤال ! لاثراء النقاش ليس إلا
    🙂
    أو استخدمي أيقونة “راسلني” في أعلى المدونة
    بالتوفيق ، ونفع الله بالجميع

  • Pingback: ringing in the ears treatment()

  • Pingback: أرقام لا ترغب في معرفتها … في مسيرة البحث العلمي!! « باحث()

  • Guest

    أنا وصديقتي نسعى للبحث عن علاج لمرض من الامراض المنتشرة في هذه الايام لكن نحن في مواجهة حاسمة وتحدي أما الخسارة أو الفوز لذا هل يمكن النجاح في هذا النوع من البحوث ؟؟

  • علاج الامراض هو احد الاهداف الكبرى للبحث العلمي ، وهذا يعني ان الوصول الى مثل هذا الهدف يتطلب كثيرا من المراحل او الاهداف الثانوية التي يتم تحقيقها تباعا حتى يصل الباحثون الى علاج مرض ما
    والنجاح في علاج مرض ما … لا يعود الفضل فيه عادة الى فريق بحثي واحد بل العديد من الفرق البحثية التي تتضافر جهودها او يكمل بعضها جهود الاخر في سلسلة تقود في النهاية لاكتشاف العلاج
    لو حصل ان تمكن فريق بحثي من علاج مرض معين فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء
    انصح بالتواصل مع الآخرين والقراءة المكثفة في نتائج جهود الآخرين لاختصار اكبر قدر ممكن من الخطوات وعدم تكرارها