الخميس , 21 سبتمبر 2017

لــــغـــة … جــرثـــومـــيــــة !!

اخر الصيحات في البحث العلمي ….. اكتشاف ان الجراثيم تتحدث بلغتها الخاصة !!!!

حسناً …. 19 دقيقة من وقتك الثمين لمشاهدة المقطع الممتع أدناه.

شخصياً استفدت كثيراً من هذا المقطع ..
أولاً : العرض التقديمي في نظري مثالي جدا من ناحية التزامن والتوافق بين المادة العلمية المعروضة وبين تعليق المقدم لها !
ثانياً : كلما احتوى العرض التقديمي على كلمات اقل وصور توضيحية اكثر كلما كان اكثر تأثيرا في المتلقي.


ثالثاً : لن تستطيع تقديم عرض رائع عن موضوع لا تعيش تفاصيله لحظة بلحظة وليس هناك بينك وبينه نوع من التفاعل الكيميائي ! ودرجة تدفقك في الحديث عن الموضوع هي في العادة إحدى علامات تمكنك منه!
رابعاً : الحديث عن موضوع ما يتطلب اكثر من مجرد تحريك شفتيك وإخراج الكلام من فمك بدون أن تتفاعل بقية أعضاء جسمك مع العرض ! وخاصة يداك !
خامساً: كلما كانت لغة العرض بسيطة ومفهومة كلما كان هذا أدعى لفهم التفاصيل الدقيقة في موضوع عرضك بغض النظر عن مدى تعقيده!
سادساً: إدخال روح الفكاهة والمرح على موضوع العرض التقديمي المعقد، لا يقلل أبداً من مكانتك العلمية ولا من رصانة البحث العلمي إن صح التعبير !
سابعاً: أن تكون رئيساً لفريق بحثي يعني ببساطة أن المسؤولية تقع عليك مضاعفة في توجيه اعضاء الفريق البحثي بصورة مستمرة لكنها قطعاً لا تعني إلقاء التبعات على غيرك من أعضاء الفريق والبقاء بدون أن تفعل شيئاً سوى انتظار النتائج!
ولا تنسى أنك ما زلت جزءاً من هذا الفريق حتى لو كان هذا الجزء الذي تمثله هو أعلى الهرم! وعندما تتحدث عن انتاج هذا الفريق البحثي أمام الاخرين فلا بد أن تتحدث بصيغة الجمع وليس المفرد!
ثامناً: الباحثة التي قدمت العرض أشارت في نهايته أنه نتاج فريق بحثي مكون من 21 باحثاً تترواح أعمارهم مابين 20 و 30 ! يمثلون “محركات البحث العلمي” في الولايات المتحدة! أعجبتني جداً إشارتها لهم بـ “محركات البحث العلمي” ! الأمر الذي دعاني للتساؤل… كم عدد أفراد أكبر فريق بحثي في دولنا العربية والاسلامية ! وكم هو متوسط أعمارهم !
تاسعاً: لا تقلل من شأن الآخرين حتى لو كانوا مجرد مخلوقات دقيقة متناهية في الصغر ! لا تراها بالعين المجردة.
عاشراً: أن الجراثيم تتكلم بلغتها الخاصة 🙂
أخيرا وليس آخراً :
عندما تنتهي من مشاهدة المقطع لن تملك الا ان تقول : سبحان الخلاق العظيم ! وسوف تتذكر الكثير من آيات القرآن الكريم الدالة على دقة الخالق “الذي أحسن كل شيء خلقه” سبحانه وتعالى ، من جهتي تذكرت هذه الاية:
( يَا أَيُّهَا النَّاسُ :
ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ
إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَابًا
وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ
وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا
لّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ
ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ.
مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ
إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ )
الآيتان 73 و74 من سورة الحج.

بالمناسبة مرة أخرى مقطع الفيديو أدناه يؤكد المعنى الذي ذهبت اليه في تدوينتي الاخرى:
إذا حسناتي اللاتي أدل بها، صارت ذنوبي ! فقل لي كيف أعتذر ؟

وفي الختام فالمقطع موجود بترجمة عربية على هذا الرابط http://bit.ly/dUSZ1s
تجدها أسفل نافذة العرض تحت عنوان: Subtitles available in ثم أضغط على السهم واختر اللغة العربية من القائمة المنسدلة.

أترككم مع العرض آملاً أن يحوز استحسانكم.

  • Alswidi

    رائع د محمد كما عودتنا سبحان الله استمتعت بالعرض واعجبني تعليقك لأنه اضفى عليه نصائح تحفيزية لمن أراد أن يشمر عن همته
    اخوك المخلص
    علي

  • العزيز ابو مصعب
    شكرا على مرورك وتعليقك
    محمد