الخميس , 21 سبتمبر 2017
أفضل 5 دراسات بحثية في حقل الاحياء خلال عام 2010م

أفضل 5 دراسات بحثية في حقل الاحياء خلال عام 2010م

مثل هذه التقييمات تكثر في نهاية كل سنة ميلادية وهي تشمل كل شيء تقريباً ، والتدوينة التي أنا بصددها اليوم تتناول أفضل 5 دراسات بحثية by redwood 1منشورة في الحقول المختلفة لعلم الاحياء Biology خلال عام 2010م حسبما يراه محرروا مجلة The Scientist التي تهتم بعالم البحث العلمي وأخباره المتنوعة وشريكها الالكتروني موقع Faculty 1000 والذي كتبت عنه في تدوينة سابقة على هذا الـــــرابـــــط .

أول ملاحظة على هذه الدراسات أنها نشرت في أشهر مجلتين علميتين Nature و Science ، وهو ما يولد انطباعاً مبدئياً بانحياز المحررين لمثل هذه الدوريات العلمية الشهيرة ، وهو الامر الذي يشير اليه الكثير من منتقدي هذه التقييمات لان المعيار الذي يحكمها غالباً هو اختيار المحررين ! وهو أمر له أثر سيء على النشر العلمي كما يقول هؤلاء ! ولست في موضع يظهر لي فيه أي الفريقين أصدق لهجة وأوضح بياناً للواقع ، لكني أميل قليلاً للقول أن الاسترسال في مثل هذه التقييمات وإعطاء المحررين الحق في الاختيار – على افتراض أنهم محررون متخصصون في هذه المجالات وهو ما يحدث غالباً – لا يمكن أن نضمن معه تلقائياً التجرد العلمي الخالص في كل مرة ، وأرجو ان يتمكن القارئ الكريم من قراءة التعليقات على رابط المقالة الاصلية حتى يدرك مقصدي.

أحد المعلقين ذكر على سبيل المثال : أنه لاحظ أن معظم هذه الدراسات الخمسة نُشرت في دورية Science وهو الامر الذي يجعله يشعر بالانكماش النفسي على حد تعبيره لان معظم ما ينشر فيها في مجال تخصصه ينطوي على دعاوى مذهلة! على صعيد النتائج على الرغم من افتقادها الى ابسط المعايير العلمية على حد قوله ! بحيث تظهر النتيجة الرئيسية التي خلصت اليها دراسة من هذا النوع أشبه ما تكون بالوهم الخالص !

انتهى تعليقه !

وأظن أنه بالغ في ردة الفعل ….. ! ألا تتفقون معي ؟

تحتوي التعليقات أيضا على رد من هيئة التحرير على طريقة الاختيار لهذه الدراسات وأنها ليست من اختيار المحررين ! بل أنه تم ترشيحه لان الباحثين المعتمدين في موقع Faculty 1000 قد تكرر من العديد منهم اختيار هذه الدراسات مما زاد من قيمتها العلمية وتصنيفها في الموقع ، وهو تبرير منطقي ومعتبر . أكدته هيئة التحرير مرة أخرى في تعليق منفصل ، وهو ما يعتبر استثناءاً لهذا الموقع نظراً للعدد الكبير جداً من الباحثين الذين يقومون بتقييم الدراسات البحثية العلمية ، ولمزيد من المعلومات حول الالية المتبعة للتقييم في هذا الموقع ألفت نظر القارئ الكريم الى تدوينتي الخاصة بموقع Faculty 1000

وبين وجهتي النظر المؤيدة والمعارضة، اترك لكم الحكم على جودة الاختيار من عدمه باستعراض سريع لهذه الدراسات الخمس:

الدراسة الخامسة: احتوت على نتائج اكتشاف مجموعة جديدة من البروتينات لها علاقة وطيدة بالآلية التي يحدث من خلالها الاحساس باللمس او القدرة على السمع  او الشعور بالالم ، مما سلط الضوء على هذه الاليات التي ما زالت ألغازاً عصية على الباحثين المهتمين.

الدراسة الرابعة: سلطت نتائجها الضوء من جديد على دور الصفائح الدموية في التهاب المفاصل بسبب جزئيات صغيرة تبرز من هذه الصفائح المتهيجة والموجودة في سائل المفاصل الذي نادراً ما يكون به أية محتوى دموي وهو الامر الذي جعل الباحثين يهمشون دور هذه الصفائح المتهيجة في الحالة المرضية لالتهاب المفاصل لزمن طويل، لكن الدراسة اثبتت ان التخلص من هذه الصفائح الدموية المتهيجة بواسطة اجسام مضادة متخصصة ساهم في شفاء فئران التجارب المصابة.

الدراسة الثالثة: كشفت هذه الدراسة لاول مرة عن التركيب الجزيئي لانزيم له علاقة وطيدة بأعراض امراض الخرف التي تصيب الانسان، الامر الذي سوف يقود للعديد من الدراسات التي تتناول اثر هذا الانزيم بالتفصيل.

الدراسة الثانية: سلطت الضوء على الكيفية التي تقوم بها الاجزاء التي تعرف بالاهداب Cilia على أسطح الخلايا باستقبال وارسال الاشارات المتنوعة لاستشعار البيئة المحيطة حولها وما يدور فيها عن طريق  الاعتماد على بروتينات خاصة.

الدراسة الاولى: وهذه الدراسة هي حقاً علامة من علامات دقة الصنعة للخالق سبحانه وتعالى ، إذ كشفت الدراسة أن بكتيريا التيفوئيد المعروفة Salmonella تستفيد من حالة الالتهاب الذي يقوم بها الجهاز المناعي البشري كردة فعل لاقتحامها جسم الانسان في منطقة الامعاء تحديدا ، بطريقة عجيبة تتمثل في أن هذه البكتيريا تقتنص وجود منتجات التهاب ثانوية لتستخدمها في تعزيز نموها وتضاعفها لمقاومة جهاز المناعة البشري.

أترككم مع الدراسات في أمان الله.

Source of image: by Redwood 1