الأربعاء , 22 فبراير 2017
زيت السمك .. و “تزييت” النظام المناعي..!

زيت السمك .. و “تزييت” النظام المناعي..!

Fish-Oil-Omega-3-Capsules

زيت السمك مادة بحثية مفضلة لدى الكثير من الباحثين، ويكفي أن تضع عبارة Fish Oil في محرك البحث العلمي الرهيب Google Scholar لتذهلك النتيجة ! فمنذ بداية السنة الميلادية الحالية 2010 تم نشر مايزيد عن 17 الف دراسة علمية تتناول أثر زيت السمك !

في هذه التدوينة سوف استعرض سريعاً نتائج إحدى هذه الدراسات البحثية والتي تتناول أثر زيت السمك على آليات الاستجابة للجهاز المناعي، وللفائدة فإن ملخصات مثل هذه الدراسات العلمية تصلني عبر البريد الالكتروني من خلال الاشتراك المجاني في القائمة البريدية لبعض المواقع الرائعة في هذا المجال مثل موقع Science Daily

الدراسة التي نحن بصددها اليوم نشرت حديثا 3-9-2010 في مجلة الخلية Cell ، وللمهتمين بالدراسة كاملة سوف تجدون رابط ملف pdf الخاص بها يوفره لكم Google Scholar مجاناً كما يفعل مع الكثير من الدراسات التي تضمها قاعدة بياناته الهائلة وهذه إحدى مميزات هذا المحرك الرائعة .

هذه الدراسة تناولت الآلية التي يتخذها زيت السمك على المستوى الجزيئي في التقليل من حالة الالتهاب المزمن Chronic Inflammation وما يتبع ذلك من التأثير الايجابي المضاد لما يوصف بمقاومة هرمون الانسولين Insulin Resistance والتي تُعد أحد الاسباب الرئيسية للاصابة بداء السكري من النوع الثاني !

دعوني أبسط الأمر أكثر حتى تخرجوا بفائدة من قراءة هذه التدوينة ، وسوف أبدأ من حيث انتهيت في الفقرة السابقة

داء السكري من النوع الثاني والذي يصيب الكبار عادة، يرتبط احتمال حدوثه بالعديد من عوامل الخطورة من أهمها السمنة ، أنسجة الشخص السمين تحتوي بالطبع على الكثير من الدهون ، وتحتوي أيضا على كمية كبيرة تفوق المعدل الطبيعي من خلايا مناعية مهمتها “البلع والتنظيف” لكل المخلفات الموجودة في هذه الانسجة الدهنية ويطلق عليها مصطلح Macrophages أو الخلايا البلعمية النسيجية. هذه الخلايا المناعية لها مهمة اضافية تتمثل في افراز العديد من الوسائط المناعية التي تقود ايضا الى تدمير الخلايا الضارة الموجودة بكثرة في الانسجة الدهنية، افراز هذه الوسائط يشكل حالة استجابة التهابية Inflammation داخل هذه الانسجة قد تتطور لتصبح حالة التهاب مستمرة أو مزمنة Chronic Inflammation ، ويكون من أسوأ تبعات هذا الالتهاب المزمن أن يقود الى ضعف فاعلية هرمون الانسولين في تنظيم مستوى سكر الجلوكوز في الدم  وهذه الحالة تعرف بمقاومة الانسولين Insulin Resistance والتي تقود في النهاية الى الاصابة بداء السكري من النوع الثاني.

اكتشف الباحثون الذين أجروا هذه الدراسة أنه يوجد على سطح الخلايا البلعمية الموجودة في الانسجة الدهنية – والمذكورة أعلاه – تراكيب بروتينية خاصة حساسة لوجود احماض دهنية معينة ! وتبقى هذه التراكيب خاملة حتى يتم تنشيطها عن طريق هذه الاحماض الدهنية ! فإذا تم ذلك فإن هذه التراكيب تقود وبقوة الى حالة مضادة للالتهاب strong anti-inflammatory effect وبالتالي تقلل كثيرا من مقاومة الانسولين ومن احتمال الاصابة بداء السكري من النوع الثاني ، واطلق العلماء رمز GPR120 على هذه التراكيب .

ما هو دور زيت السمك هنا ؟؟

الاحماض الدهنية من نوع أوميقا omega-3 fatty acids هي إحدى المكونات الرئيسية لزيت السمك ، وقد استخدمها هؤلاء الباحثون لفهم آلية تأثير زيت السمك على الخلايا المناعية البلعمية حيث اكتشفوا أن تعريض تراكيب GPR120 الموجودة على أسطح الخلايا البلعمية للاحماض الدهنية من نوع أوميقا 3 أدى الى تنشيط عمل هذه التراكيب وبالتالي ظهور اثر قوي ومضاد لحالة الالتهاب .

كيف قاموا بإجراء هذه الدراسة ؟؟

هنا مربط الفرس في العمل البحثي ! ذلك لأن طرق العمل التي تُختبر من خلالها افتراضات أو تساؤلات أي دراسة علمية هي التي تعطي للافكار البحثية قيمة وتمنح التساؤلات والافتراضات والاحتمالات المختلفة معنى.

أحضر الباحثون في هذه الدراسة نوعين من فئران التجارب،

الاول: النوع الطبيعي من فئران التجارب المحتوية على تراكيب GPR120

الثاني: فئران تجارب قاموا بتعديل صفاتها الوراثية بحيث تختفي تراكيب GPR120 تماماً من على أسطح الخلايا المناعية البلعمية .

قاموا بعد ذلك بتقسيم فئران النوع الاول (الطبيعي) الى مجموعتين ،

المجموعة الاولى قدموا لها وجبات غذائية “كاملة الدسم” + احماض دهنية من نوع اوميقا 3

المجموعة الثانية قدموا لها وجبات غذائية “كاملة الدسم” فقط .

وقاموا ايضا بتكرار نفس الامر مع فئران النوع الثاني (المعدل وراثيا) بتقسيمها الى مجموعتين.

المجموعة الثالثة قدموا لها وجبات غذائية “كاملة الدسم” + احماض دهنية من نوع اوميقا 3

المجموعة الرابعة قدموا لها وجبات غذائية “كاملة الدسم” فقط .

ماذا كانت النتيجة في ظنكم ؟

لاختبار ذائقتكم البحثية حاولوا تخمين اي المجموعات الاربع اكدت نتيجة الدراسة وحدث فيها التأثير المطلوب ؟

ما هو التأثير المطلوب ؟

اتفقنا ان التأثير المفترض للاحماض الدهنية من نوع اوميقا 3 والموجودة في زيت السمك هو تنشيط تراكيب GPR120 والتي بدورها تقوم بتثبيط حالة الالتهاب المزمن في الانسجة الدهنية ومن ثم تزيد من فاعلية هرمون الانسولين المنظم للجلوكوز ومن ثم تقلل من احتمالية الاصابة بداء السكري.

حسناً .. اين توجد تراكيب GPR120 في مجموعات الفئران الاربع السابقة ؟

وفي أي المجموعات الاربع احتوت الوجبات الغذائية على الاحماض الدهنية من نوع اوميقا 3 ؟

الذي حدث ان التأثير المطلوب حدث في المجموعة الـ………………… الاولى !

مارأيكم ؟

أليس هذا صحيحا ؟

بلى …. إنه كذلك !

هل استقرت فكرة التجربة في أذهانكم ؟ ارجو ذلك !

ما أهم نتيجة قادت اليها هذه الدراسة ؟؟

أنها أظهرت وللمرة الأولى ماهية  التركيب الخلوي الذي ترتبط به الاحماض الدهنية من نوع اوميقا 3 وتؤثر من خلال تنشيطه في حالة الالتهاب المزمن في الانسجة الدهنية للاشخاص البدناء ، وبالتالي تزيد من كفاءة هرمون الانسولين المنظم لمستوى السكر في الدم ومن ثم تقلل من احتمالية الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني

سؤال عليك ان تجيب عليه من دون الرجوع الى ما سبق ! ما هو هذا التركيب الخلوي الذي اكتشفته الدراسة ؟

لو خمنت الاجابة بصورة صحيحة فهذا يعني انك استوعبت الفكرة …. وهذا بسبب انك سريع البديهة وليس بسبب اني قد وُفقت في تبسيط الفكرة العلمية لهذه الدراسة !

ولو كانت اجابتك خاطئة فلا داعي لشرح الاسباب !

هل تعتقدون أن الوصول لهذه النتيجة هو نهاية المطاف ؟

هل فكرتم في نقاط ضعف الدراسة ؟ إن كان ثم !

كيف يمكن الاستفادة من نتائج الدراسة لاجراء دراسات اضافية تجعل الامر اكثر وضوحاً ؟

ما رأيكم في الجرعة الفعالة والآمنة من زيت السمك التي تؤدي التأثير المطلوب من دون ان تكون لها آثار جانبية ؟

قبل الختام .. أود دائماً أن أشير الى عدد الباحثين الذين شاركوا في هذه الدراسة ! كم عددهم في ظنكم ؟

لقد كانوا عشرة باحثين ! من ثلاث جامعات ومعاهد ومن دولتين (امريكا واليابان) ، قام هؤلاء الباحثون بتقديم الشكر الى ما لا يقل عن 6 اشخاص اخرين ساهموا بطريقة غير مباشرة في اعداد هذه الدراسة ،وتم تمويل الدراسة عن طريق 3 منح بحثية.

اخيراً … ما موقفك من زيت السمك سواء استوعبت الفكرة ام لم تستوعبها ؟

فيما يخصني فقد قررت البدء في تناول حبوب زيت السمك 🙂 ، وقررت كذلك متابعة مدونة زيت السمك !  المتخصصة في متابعة نتائج الابحاث العلمية ذات العلاقة.

وقرارتي عادة مصيرية وتشكل منعطفاً حاداً في حياتي ! عسى أن يقلل زيت السمك من حدة هذه الانعطافات !

أترككم للتأمل ومن ثم لاتخاذ قرارات مصيرية كما فعلت 🙂

  • أبو بدر

    السلام عليكم
    جهد رائع تشكر عليه

    عقدت العزم مثلك ولكني ترددت في أي منج سأشتري؟

    بحثت ووجدت هذا الرابط ، وفيه قسم يحوي على توصيات للمستهلكين بناء عاى اختباراتهم المخبرية.
    http://www.ifosprogram.com/IFOS/default.aspx

    لا أعلم مصداقية هذا الموقع ، ولكنه أفضل ماوجدت.

    فما رأيك أستاذنا الفاضل ، فلن أبدأ حتى أقرأ رأيك ، فأنت محل ثقة.

    إما زكي لنا هذا الموقع أو أعطنيا بديلاً .. لا مفر (:

    حفظك الله ورعاك

  • admin

    اخي ابو بدر شكرا لمرورك وللرابط الجميل الذي اوردته في تعليقك

    حسب فهمي المتواضع فإن الرابط يعطي فكرة عن تحليل معتمد لعينة من دم الانسان لمعرفة ما اذا كانت عبوة ونوع زيت السمك الذي يستخدمه يساهم فعلا في رفع مستوى دهون اوميقا ام لا ! بالنسبة لي فإنه يمكنك مثلا أن تقوم بإجراء تحليل لعينة من دمك للكشف عن نسبة هذا النوع من الدهون في دمك واظن والله اعلم ان هناك الكثير من المؤسسات ومختبرات التحاليل الطبية لديها الامكانية لاجراء هذا النوع من الاختبارات ، ومن ثم إبدأ في تناول زيت السمك لفترة معقولة وقم بالتحليل مرة اخرى بعد ذلك لتعرف هل تغير مستوى هذه الدهون في دمك ام لا ! مجرد اقتراح

    بالنسبة لأي العبوات تشتري ! سؤال صعب !
    قمت بالبحث قليلا بعد ان كتبت التدوينة اعلاه واكتشفت انه يوصى كثيرا باستعمال العبوات التي تخلو من وجود الزئبق مع زيت السمك ، Mercury Free

    لم اجد في الصيدليات سوى ماركة واحدة ، ولم يتضح لي هل هي خالية من الزئبق ام لا ! لكن طرأت لي فكرة محاولة الدخول على موقع الشركة وسؤال القائمين عليها عبر الايميل هل منتجاتهم خالية من الزئبق ام لا ؟
    سوف احاول ولو استجد معي شيء فسوف اقوم بتحديثه فورا

    شكرا مرة اخرى على تواصلك

    تحديث اول:
    تفحصت الموقع مرة اخرى ووجدته اكثر روعة وعثرت على توصيات المستهلكين ! والمنتجات الموجودة كثيرة يصعب الاختيار بينها ، لكن يبدو ان الفئة الاولى من المنتجات فائقة النقاوة مغرية بالتجربة ، مع ملاحظة مهمة هنا وهي اني لست مستعدا للقيام بدور الطبيب او اخصائي التغذية هنا ! كل ما في الامر اني تشجعت قليلاً لنتائج الدراسة البحثية التي عرضتها وتطور تشجيعي وحماسي لدرجة اني قررت الاهتمام اكثر بأن يشتمل غذائي بصورة اكبر على الاحماض الدهنية من نوع اوميقا 3 !
    وامر اخر ! وهي انه ليس بالضرورة ان تتفق كل نتائج الدراسات العلمية التي أجريت او التي سوف تجرى على هذا النوع من الاحماض الدهنية ! لان هناك العديد من العوامل التي يمكن ان تؤثر على نتائج دراسة ما ! قد يتم تحييدها في دراسة اخرى ! وهكذا
    بعد هذا كله دعوني أتذكر وإياكم أن أول ما يأكله أهل الجنة إذا دخلوا الجنة هو ” زيادة كبد الحوت ” ! فاللهم إنا نسألك من فضلك ، ودعونا نعتبر أن تناول زيت السمك هو من باب التفاؤل بدخول جنة الرحمن ، جعلني الله وإياكم من أهل الفردوس الاعلى فيها … اللهم آمين

  • أبو بدر

    بوركت أستاذي الفاضل على ردك السريع والمفيد.

    سأضل متابع للتحديثات والردود .. أطمع بالزيادة (:

    أخيراً .. تفاؤلك ترك أثراً جميلاً وقوياً في نفسي
    أسأل الله الكريم الغفور الرحيم أن يدخلنا جميعاً فردوسه الأعلى .. إنه سميع مجيب.

  • وان تعدوا نعمة الله لاتحصوها